منذ أسبوعين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

 فارس كرم نادرًا ما يقف أمام الكاميرا، يكره التصوير كما التصريح والإدلاء بالآراء، لذا نادرًا ما يطل على سجيته التي يعشقها كل من يتعرف عليه عن كثب، لشدة عفويته وقدرته على الضحك وإضحاك الآخرين وإسعادهم.
حين يحكي لا يجمّل الكلام، ولا يستعير، يقول من قلبِه وكل ما ترونه في هذا الفيديو حقيقيًا وليس بغرض التصوير أو ما يقتضيه الفيديو!
لا يحب الجميع لذا غالبًا يبتعد فارس عن البعض من الوسط الفني ويكره المنافقات وإحداهن من اللواتي تقول في الوجه عكس ما تضمره وتثرثر به في العلن لذا يتجنبها كما مثيلاتها من الأجماس مجتمعةً بمن فيهم جماعات الجنس الثالث.
أكثر من أصدقه في الفيديو هو أبو الفوارس.. شاهدوه.. أحبوه.. وصفقوا لصدقهِ.
يبقى أن من يشبهه بالصدق هو أبو فواز أي سالم الهندي صاحب الشخصية القاسية لكن الدمثة والمُحبة.

كتب مع الفيديو: (مع أغلى الناس.. أبو فوّاز العرّاب الطيب دايما بتغمرنا بمحبتك.. أبو خالد الفنان الكبير)

رنيم مطر – بيروت