منذ 3 أشهر

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

ماذا يحدث إذا توقفت عن الأكل ليوم واحد؟

اكتسب الصيام شكلًا من أشكال الصيام المعروف باسم الصوم المتقطع شعبيةً كأداة لتخفيف الوزن.
درستُ العديد من المؤلفات عن فوائد ومخاطر التخلي عن الطعام ليوم واحد، بما في ذلك كيفية تأثيره على فقدان الوزن.
في هذه المقالة، ننظر إلى ما يحدث للجسم أثناء الصيام، وكذلك ما يمكن للشخص فعله لجعل الصيام أكثر أمانًا.

ماذا يحدث أثناء الصيام؟
تشير الدراسات إلى أن الصيام يساعد على تخفيف الوزن.
مصدر الطاقة الأساسي الذي يحتاجه الجسم كل لحظة هو السكر الذي يسمى الجلوكوز، والذي يأتي عادة من الكربوهيدرات، بما في ذلك الحبوب ومنتجات الألبان والفواكه وبعض الخضروات والفاصوليا وحتى الحلويات.
الكبد والعضلات يخزنان الجلوكوز ويطلقانه في مجرى الدم كلما احتاجه الجسم.
أثناء الصيام، تتغير هذه العملية.

مع عدم وصول الكربوهيدرات، يخلق الجسم الجلوكوز الخاص به باستخدام الدهون بشكل أساسي.
في النهاية، ينفد الجسم من مصادر الطاقة هذه، فيصبح وضع الصيام أكثر خطورة.
في هذه المرحلة وبعد حرق كل الكلوجوز يضطر الجسم وكي يدافع عن نفسه لأن يحرق الأنسجة العضلية للحصول على الطاقة.
إذًا الجوع الحقيقي لا يحدث إلا بعد عدة أيام متتالية أو حتى بعد عدة أسابيع من الصيام وليس صحيحًا أن الإنسان يجوع إذا توقف عن الأكل ليوم واحد إنها بصراحة خرافة اجتماعية من الجهلة والأميين وتعممها الإعلام الغبي.
هل يمكن للصيام تعزيز فقدان الوزن؟
الصيام يمكن أن يساعد على تخفيف الوزن. ومع ذلك، توضح الدراسات أن هذا ليس هو الحال بالنسبة للجميع.
تتضمن خطط النظام الغذائي الشائعة فترات الصيام لمدة 12 ساعة أو 16 ساعة، وعلى مدار 24 ساعة.

بعض الوجبات تتطلب من الناس شرب الماء فقط خلال الصيام، بينما سمح البعض الآخر بأي مشروب بدون سعرات حرارية.
الصيام ليس بالضرورة أفضل من أي طريقة أخرى لانقاص الوزن، بما في ذلك تقليل السعرات الحرارية اليومية بكمية صغيرة.
في دراسة حديثة، فإن الذين يعانون من السمنة، والذين صاموا على فترات متقطعة لمدة 12 شهرًا فقدوا وزناً أكبر قليلاً من أولئك الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا بطريقة أكثر تقليدية، لكن النتائج لم تكن ذات دلالة إحصائية.
على سبيل المثال، وجدت الدراسة نفسها أن الذين يصومون كانوا أكثر عرضة للتخلي عن جهود إنقاص الوزن أكثر من أولئك الذين يتناولون النظام الغذائي بطريقة أكثر تقليدية، مثل حساب السعرات الحرارية. وخلص الباحثون إلى أن الصيام من الصعب الإلتزام به مع مرور الوقت.
يمكن لأيام الصيام أن تقدم شعورًا زائفًا بالأمان، ما يدفع الناس إلى تجاهل عادات الأكل الإيجابية في غير أيام الصيام.

آثار أخرى للصيام محاربة السرطان وتقوية الذاكرة
بالإضافة إلى المساعدة في إنقاص الوزن، فإن عدم تناول الطعام ليوم واحد يمكن أن يكون له فوائد صحية أخرى.
تشير الأبحاث إلى أن الصيام العرضي لمدة 24 ساعة يمكن أن يحسن صحة القلب والأوعية الدموية.
تبين بعض الأدلة المستقاة من الأبحاث التي أجريت على الحيوانات، أن الصيام يمكن أن يساعد في محاربة أنواع معينة من السرطان أو حتى يساعد في تقوية الذاكرة.
كمية المياه
قد يساعد شرب الكثير من الماء على كبح آلام الجوع أو الشهية.
شرب كمية كافية من الماء ضروري للحفاظ على الصحة اليومية، سواء كان الشخص في حالة صيام أم لا.
توصي العديد من السلطات الصحية، بشرب ثمانية أكواب من الماء (حوالي 2 لتر) يوميًا.
يمكن للشخص الاستفادة من الصيام عن طريق شرب الكثير من الماء للمساعدة في الحد من آلام الجوع.
عند الصيام لمدة 24 ساعة، يستهلك البعض المشروبات الأخرى مثل الشاي أو القهوة السوداء أو المشروبات المحلاة الخالية من السعرات الحرارية.
المخاطر
رغم أن الصيام آمن بشكل عام، إلا أن الذهاب ليوم واحد دون تناول الطعام قد يشكل خطورة على بعض الأشخاص، بما في ذلك:
مرضى السكري الذين لديهم تاريخ من اضطرابات الأكل والذين يستخدمون الأدوية التي عليهم تناولوها مع الطعام.
الأطفال والمراهقون
الحوامل أو المرضعات

دكتور نيرمين الصايغ – لوس أنجلس