ميشال عقل تابت ذاك الشموخ الذي ناضل من أجل عدم السقوط تغلب عليه مرض الكورونا فحصده عن 92 عاماً من النضال الفني والنقابي، عن عمر جاهد فيه حتى يقال أن في لبنان حكاية حقيقة وليست كذبة، حكاية “من عنا طلع الحرف”، ومن يشاهد حال المبدع والمثقف اللبناني من المستحيل أن يصدق تلك الكذبة، عفواً الحكاية!

هو من كبار الفن اللبناني والعربي، خاصة في بلاد الشام حيث يعود إليه وإلى أبناء جيله فضل التأسيس الفن الصافي والحقيقي.

اقرأ: وفاة الممثل اللبناني القدير ميشال تابت

هو من أوائل المناضلين من أجل نور الفن الذي حُرم آنذاك، وأصبح بجهود كوكبة مشرقة من أمثاله ثقافة وطن، وأرادها الزعيم السياسي الطائفي ثقافة قطيع تجمد الطريق، وتسرق الأحلام وترفع الوضيع!

ميشال تابت شخصية فنية محبة رغم أدوار الشر التي يؤديها وبتفوق، ومع ذلك انعكس قلبه الطيب على مشاعر الناس فأحبوا منه أدوار الشر والقسوة !

هو خفيف الظل في أدوار الكوميديا المركبة، وما من دوى ضاحك إلا واتحفنا بأداء يبهر الجميع!

هو الأب في تجسيد شخصيات تتطلب التحضير والتقمص المشغول بتقنية الموهبة الوهاجة، ويأخذنا إليه بحنان وطيب!

هو الدور الذي واحاك فيه معاناتنا الحقيقية في وطن يسرق أحلام أبنائه، وزعاماته متخمة بالعز، وتصر أن يكون الفنان فقيراً!

اقرأ: نجوم لبنان كيف نعوا ممثلهم الكبير الراحل؟ – صورة

هو النقابي الباحث، والمناضل الذي لم يتعب، والنقيب الفعلي الصارخ الثائر لنيل حقوق الممثل اللبناني، ولكن!

هو الأستاذ ميشال ثابت حيث يفرض الاحترام أينما وجد، وأينما كان، وهو اللا طائفي في بلد تنهشه الطائفية، وهو كبير بأفعاله، وطيب بتواضعة، وعنفوان كرامته…هو الذي قُتل من إهمال المسؤولين عشرات المرات، وقاتل من أجل أحلام الفننا التي لم تتحقق!

ما من عمل درامي إلا وكان يحاك بخيوط موهبة ميشال منذ انطلاقة العمل الدرامي اللبناني، ومنذ انطلاقة شاشة تلفزيون لبنان، الشاشة الأولى عربياً، وقد تخوننا الذاكرة، ومن الصعوبة أن نذكرها كلها، ومنها دوار يا زمن، للحب وجه آخر، ابراهيم أفندي، صائمون ولكن، وإسمها لا، أبو بليق، الطاغية، وأبو ملحم وغيرها الكثير.

وأيضاً شارك بعشرات الأعمال السينمائية نذكر : “عذاب الامهات، فتيات للقتل، فتيات الرقم الصعب، ولمن يغني الحب”

عام 1930 كانت الولادة، و”دعيبس ومنتورة” أول أعماله التلفزيونية، ويومها حقق الشهرة، ومن يومها بدأ يقطف معاناة الفن حيث اقتحم معه الصعاب، وشرب من بئر النجاح والشهرة ليكتشف على كبر أن البئر في لبنان من دون ماء، وماء الأرض والمطر تصب في بحر الجحود!

اقرأ: أمل حجازي لأول مرة ترد على حنان الترك ومحجبات تشوهن الدين – فيديو

وقد لا يعرف جيل التنظير والمعاهد هذه الأيام ميشال ثابت، جهود ميشال ثابت، كبرياء ونجومية المداميك الكبار أمثال ميشال ثابت، لذلك ادعوهم إلى نبش ذاكرة الوطن من خلال الفنان الكبير ميشال ثابت كي يتعلموا أصول تاريخهم، ويستغنون عن كل ما تعلموه في جامعات ومدارس ومعاهد التمثيل!

ميشال من المدونين في تلوين الأدوار بكل فصولها وأنواعها، ومهما كان الدور صعباً معه يصبح أكثر بساطة لآن الجمهور كان يتقبل منه كل ما يقدمه، وهذا سر الممثل الكبير والمهم.

في رحيل القدير ميشال ثابت نكون قد اسدلنا الستار عن آخر حبة من عنقود المؤسسين في فن التمثيل في لبنان..توفي الممثل ميشال تابت بعد إصابته بفيروس كورونا عن عمر يناهز 92 عاماً.

يُذكر أنّ الراحل كان نقيبًا للممثلين وشارك في عدد كبير من المسلسلات ومنها “دوار يا زمن”، “ابراهيم أفندي”، “الطاغية” وغيرها الكثير..

في رحيله خسرنا كبير من وطننا قدم المتعة والجمال والسعادة والفرح والإبداع، ولم يشارك يوماً في هدم منازل الوطن، ولم يرتكب فعل قتل أبرياء من هذا الوطن، ولكن براءة موهبته وإهمال المسؤولين جعله يموت كل يوم في هذا الوطن!

جهاد أيوب – بيروت

Copy URL to clipboard
12 أبريل 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار