بعدما تعرّضت لحملة مشبوهة شملت سلسلة من الاعتداءات الدنيئة غير المبررة عليها، بسبب مطالبتها حصول المواطن اللبناني على حقوقه قبل الأجنبي على أرضه، أطلّت رئيسة التحرير نضال_الأحمدية ضيفةً على شاشة (الجديد) أمس، وحاورتها الإعلامية نسرين ظواهرة.

إقرأ: نضال الأحمدية ترد على السوريين والإعلاميين المأجورين – فيديو

بدأت الزميلة الأحمدية تشرح لنسرين بعدما سألتها عن سفرها خارج لبنان، أنّ مكتب الجرس ومنزلها دُمرّا جراء تفجير ٤ آب المروع، لكنّها قالت إن لبنان سيعود يومًا وستعود إليه كونها لا تستطيع التخلي عنه.

تابعت: (ربما يحدث التقسيم في لبنان، من الصعب أن يعود لبنان واحدًا كما عرفناه بالسابق، نحن شعوب ولسنا شعبًا، وربما الحل يكمن بالقضاء على بعض المحيطين بنا والذين يسيطرون على قرارنا).

عن الهجوم غير الأخلاقي الذي استهدفها بالأيام الفائتة عقّبت: (الفيديو الشهير الذي انتشر لي من بعض مجموعات اليسار، الذين يتقاضون الأموال من الخارج للدفاع عن السوري وتحقير اللبناني، مقتطع من مقابلة أجريتها مع الفنانة أمل_حجازي عن معجزة حدثت معي عند قرائتي لسورة ياسين، أي أن موضوعها المحوري مختلف تمامًا).

إقرأ: معجزة حدثت مع أمل حجازي ونضال الأحمدية – فيديو

أضافت: (أمل تحبني لذا كانت تعرض علي إرسال الأكل عبر الديلفري (خدمة التوصيل)، فقلت إنني لم أعد أثق بالمطاعم اللبنانية بعدما طردت العامل اللبناني وأتت بالنازح السوي مكانه الذي لا يدفع لا فواتير المياه ولا الكهرباء).

أكملت الأحمدية: (لم أشمل السوريين، والمطاعم الدمشقية تفرض قوانين صارمة حول نظافة الأكل، عكس ما يحدث عندنا للأسف).

عن اتهامها بالعنصرية ردت: (يريدون إذلال اللبناني وكأنّه ليس من فئة الإنسان أمام السوري، يصوّرونه عنصريًا أما السوري فضحية، وكل هذه مؤامرات دنيئة تقف خلفها المنظمات العالمية التي تدير الكون، وهدفها توطين السوري في لبنان، (بس على قطع رقبتنا ما رح تصير)).

تحدثت الزميلة الأحمدية عن الهجوم الدنيء الذي استهدف الممثلة اللبنانية ورد_الخال بعدما قالت إن الممثل السوري ازدادت شعبيته في لبنان بعد عرض الأعمال اللبنانية – السورية المشتركة: (السوري لديه نظرة فوقية أمام اللبناني، وكأنه ملك التمثيل واللبناني لا يعرف أن يمثل، كفى عنصرية! الدراما بدأت من لبنان ودريد لحام انطلق من تلفزيون لبنان، وكل الأعمال المشتركة الآن ينتجها لبنانيون).

إقرأ: حملة غوغائية تطال ورد الخال الصادقة من العنصريين

نسرين سألتها عن هجومها على بعض نجوم سوريا مثل سلافة_معمار ومعتصم النهار لتجيب: (لم أهاجم سلافة، بل قلت الحقيقة أثناء لقاء أجريته مع النجمة السورية سوزان_نجم_الدين، لا يمكن لها أن تلعب البطولة النسائية الأولى بالأعمال العربية، نظرًا لسنها الذي تجاوز الأربعين، وأنتِ تعلمين أن عمر البطلة الشابة يبدأ من ٢٣ وينتهي بالـ٣٤).

أضافت رئيسة التحرير: (عندما أبدعت بمسلسل زمن العار، كتبت عنها مقالًا طويلًا، لا مشكلة لدي معها، وأعدها طبعًا نجمة كبيرة).

عن معتصم_النهار أكملت: (يعتقد نفسه أيمن_زيدان، وأنتِ تعرفين يا نسرين كيف يتصرف في مواقع التصوير، وكيف يتعالى على الجميع).

الزميلة الأحمدية أعلنت انتهاء الصحافة الورقية أمام عالم (الديجيتال)، لتقول: (هذا زمن الصحافة الإلكترونية).

لمتابعة المزيد من اللقاء عبر الرابط أدناه:

Copy URL to clipboard

منذ سنة

























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار