يحقق العلماء في جميع أنحاء العالم في تجمعات متعددة من حالات جدري القردة في 12 دولة، حيث تم الإبلاغ عن حالة واحدة مؤكدة وحالة مُشتبه بها في الولايات المتحدة. إنه مرض فيروسي حيواني، أي أنه فيروس ينتقل إلى البشر عن طريق الحيوانات، ولكن يمكن أيضًا أن ينتقل من شخص لآخر.

“ينتمي جدري القردة إلى عائلة فيروس الجدري، ولكن ينبغي عدم الخلط بينه وبين الجدري من حيث مستويات الإنذار” – كما يقول الدكتور جريجوري بولاند، رئيس مجموعة أبحاث الـمَطاعيم في مايو كلينك. “بالنسبة لمرض الجدري، قد يموت 10% إلى 30% من الناس. أما هذه السلالة من جدري القردة الآخذة في الانتشار الآن، فإن معدل الوفيات في إفريقيا يبلغ 1% أو أقل”.

يقول الدكتور بولاند إن الفيروس يسبب أعراضًا تشبه إلى حد كبير مرض الجدري أو تتطابق معه، باستثناء أمر واحد. “في جدري القردة، تتورم العُقَد اللمفية، بينما لا يحدث ذلك في مرض الجدري”.

تم اكتشاف جدري القردة لأول مرة في مستعمرة للقرود في عام 1958. وتم تسجيل أول حالة إصابة بشرية بالفيروس في الكونغو في عام 1970 ومنذ ذلك الحين، أُبلغ عن معظمها في البلدان الأفريقية.

“لم يحدث قط تفشٍ بهذا الحجم خارج أفريقيا. لدينا الآن حوالي 120 حالة معروفة أو مشتبهٍ بها في 12 دولة مختلفة. إن هذا غير مسبوق” – كما يقول الدكتور بولاند.

ويعتقد الدكتور بولاند أنه يمكن حماية الناس باستخدام لقاح الجدري. “ومع ذلك، فإنه في صيف عام 2019، تمت الموافقة على لقاح خاص بجدري القردة في الولايات المتحدة. ويتطلب أخذ جرعتين، بفاصل أربعة أسابيع بينهما، لذلك يجب أن يتم تحصينك قبل التعرض له”.

وكما يقول الدكتور بولاند: “يُفترض ألا يحمل الشخص العادي أي همٍ تقريبًا. ويضيف إنه بالنسبة لمنظمات الرعاية الصحية العامة والعلماء، فهناك قلق على المستوى العالمي. “لن ترغب في رؤية هذا الفيروس، مثلًا، يتحور فيصبح سريع الانتقال. معدل الوفيات لهذا الفيروس قريب من معدل الوفيات لـ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عندما ظهر لأول مرة، بل إن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يشكل تهديدًا أكبر بكثير”.

ويشمل انتقال جدري القردة: الانتقال من شخص لآخر عن طريق المخالطة اللصيقة مع الآفات، وسوائل الجسم، والرذاذ التنفسي، والمواد الملوثة، مثل مُلاءة الفراش.

يقول الدكتور بولاند إنه نظرًا لانتشار الفيروس تاريخيًا عن طريق الرذاذ التنفسي، يمكن أن تكون الأقنعة الجراحية مفيدة جدًا في الحماية من هذا الفيروس.

ويضيف الدكتور بولاند أن هناك فرضية أخرى حول سبب انتشار هذا الفيروس بهذا المعدل.

يقول الدكتور بولاند: “للمرة الأولى في تاريخ البشرية الحديث، يوجد لدينا الكثير من الأشخاص لم يتعرضوا أبدًا لفيروس الجدري ولم يتم تطعيمهم مطلقًا ضدّه. ربما النقطة المُستفادة من هذا الأمر هي أنه سيتعين على الجمهور أن يصبح أكثر إلمامًا بالعلم وعلم الأحياء الدقيقة لفهم أنه مع تغير المناخ، والسفر الدولي السريع للغاية، وتجاهل توصيات الصحة الأساسية، سنرى تفشيًا تلو الآخر”.

ومع استمرار العلماء في مراقبة وتتبع فيروس جدري القردة، سينضم خبراء الصحة بمن فيهم الدكتور بولاند إلى منظمة الصحة العالمية أثناء اجتماعهم بشأن الوضع المستجد.

Copy URL to clipboard
26 يونيو 2022
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار