منذ أسبوع

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

انتشر فيروس كورونا في العالم كله، منطلقًا من المدينة الصينية ووهان، لكنه لم يصل إلى مدينتي بكين وشنغهاي! هل يمكن لأي شخص أن يضيء على هذه الأعجوبة؟
لنقرأ بهدوء:

الأسهم في الشركات الصينية لم تتدهور بينما حدث ذلك في أوروبا وأميركا!
كيف تسيطر على العالم بسرعة؟
المرحلة الصينية الرائعة
1- إنشاء فيروس والترياق أي العلاج.
2- انشر الفيروس.
3- إثبات الكفاءة وبناء المستشفيات في غضون أيام قليلة في الصين. ما يعني أنك كنت على استعداد بالفعل، لكل هذا المشروع.
4- تسبب الفوضى في العالم، بدءًا من أوروبا.
5- الجص السريع لاقتصاد عشرات البلدان.
6- إيقاف خطوط الإنتاج في المصانع في الدول الأخرى.
7- التسبب بهبوط أسواق الأوراق المالية وشراء الشركات بأسعار مساومة.
8- السيطرة بسرعة على الوباء في بلدك. لأنك كنت على استعداد بالفعل. (هذا ما حدث في الصين)
9- خفض سعر السلع، بما في ذلك سعر النفط الذي تشتريه على نطاق واسع.
10- عد إلى الإنتاج بسرعة بينما العالم في حالة جمود.

11 – اشترِ ما تفاوضت عليه بتكلفة زهيدة في الأزمة وقم ببيع ما هو أكثر تكلفة في البلدان التي شُلّت صناعاتها.
ملاحظة: قرأ بيل كتاب العقيدين الصينيين تشياو ليانغ ووانغ شيانغسوي، من عام 1999، “الحرب غير المقيدة: خطة الصين الرئيسية لتدمير أمريكا”، على أمازون.

الأمر يستحق التفكير
فقط فكر في هذا.
تعرضت كوريا الجنوبية/ المملكة المتحدة / إيطاليا/ إسبانيا وآسيا لضربات شديدة.

كيف أصبح ووهان خاليًة من الفيروس القاتل فجأة؟
ستقول إن الصين اتخذت إجراءاتها الأولية الصارمة اوكانت صارمة للغاية وأُغلقت ووهان لاحتواء الإنتشار إلى مناطق أخرى؟ لكن الأمر أبعد من ذلك!
لماذا لم يُصب أحدٌ في العاصمة بكين؟

لماذا ووهان فقط؟

الأمر يستحق التفكير فيه.. أليس كذلك؟

ووهان مفتوحة للعمل الآن.

أمريكا وجميع البلدان المذكورة أعلاه مدمرة ماليا.

قريبا سينهار الاقتصاد الأمريكي كما خططت له الصين.

الصين تدرك أنها لا تستطيع هزيمة أمريكا عسكريا في الوقت الحاضر لأن أميركا أقوى دولة في العالم لذا استخدمت الفيروس لشل الاقتصاد وشل الأمة وقدراتها الدفاعية.

والشك يطال نانسي بيلوسي (سياسية أمريكية في الحزب الديمقراطي، تشغل منصب رئيسة مجلس النواب الأمريكي منذ يناير عام 2019) التي شاركت بذلك للإطاحة بالرئيس الأميركي ترامب.

في الآونة الأخيرة، كان الرئيس الأميركي ترامب يتحدث دائمًا عن مدى تحسن الإقتصاد الأمريكي الكبير وعلى جميع الجبهات. الطريقة الوحيدة لتدمير رؤيته كان بدب الفوضى في أمريكا العظمى.

كان وباء ووهان عرضًا، وفي ذروة وباء الفيروس ارتدى الرئيس الصيني شي جين بينغ فقط قناع RM1 بسيط لزيارة تلك المناطق المتضررة.

كرئيس كان يجب تغطيته من الرأس إلى أخمص القدمين، لكن الأمر لم يكن كذلك.