نشرت الفنانة المصرية القديرة فيفي_عبده صورةً لها ظهرت أمام البحر ترتدي فستانًا أصفر قصيرًا.

يبدو وكأنّها التقطت الصورة لها الصيف الماضي، وعادت ونشرتها الآن.

حصدت تفاعلًا كبيرًا لتصبح من أكثر الصور تداولًا عبر (السوشيال ميديا).

فيفي تحبّ صورتها أدناه ونشرتها بكل ثقة وتصالح مع الذات، غير آبهة بردود أفعال المتخلفين الذين هاجموها وزعموا إنها ارتدت ما لا يليق بسنها.

لكنّنا لم ننزعج من لقطتها أدناه، التي أظهرت رشاقة جسدها وحبّها الكبير للحياة الذي لا يحدده لا عمر ولا أي شيء آخر.

إقرأ: فيفي عبده بخير وتُحسد!

لم ترد على كل التعليقات السلبية التي وصلتها من بعض الرجعيين الذي لا يزالون يحاكمون المرأة ويجلدونها ونحن ببداية عام ٢٠٢١.

وكأنّ المرأة العربيّة التي تتجاوز الخمسين عليها أن تجلس في منزلها وألا تكمل حياتها ونشاطاتها والسعي لتحقيق أحلامها وأهدافها، كما كل نساء الأرض.

كأنّ ما تفعله فيفي جريمةً، علمًا أنها لا تعتدي على أحد بل تعيش بالطريقة التي ترغب بها، ولا تفرض أسلوب حياتها على أحد.

وكأنّ لباس المرأة من يحدّد أخلاقها ويكشف عن شخصيتها وأسرارها.

لهذه الانسانة الراقيّة الكبيرة، نقول: (لا تهتمي بما يقولونه)، وابقِ كما نعرفك صلبةً لا تهزك رياح تخلفهم الضعيفة!

فيفي عبده
فيفي عبده
Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار