تتواجد الفنانة اللبنانية مي_حريري في لندن منذ أشهر أي عقب تفجير مرفأ ييروت التجاري في الرابع من آب – أغسطسط، وفضّلت أن تبقى مع إبنتها سارة أحسن من البقاء في وطنٍ مجروح.

تعيش حياتها بشكل طبيعي هناك، وتتجول في شوارع لندن وتذهب مع صديقاتها وتوثق كل اللحظات عبر صفحاتها، وقلّما تتذكر وطنها لبنان الجريح وتتعرض دائمًا لإنتقادات كثيرة لأنها في لندن لا في لبنان.

اقرأ: مي حريري وأول اطلالة بعد العناية المشددة – صورة

ليس دفاعًا عن مي، لكن كل من يستطيع السفر إلى الخارج لا يفكر لحظة بالبقاء بوطنه، بينما البعض الآخر يرفض الإستسلام وتسليم الوطن أكثر إلى هذه الطبقة السياسية السارقة..

كل واحد يقاوم ويعشق وطنه على طريقته، وهذا لا يعني أن مي أو راغب_علامة أو عاصي_الحلاني لا يهمهم وطنهم، لكنهم سافروا ليؤمنوا حياة أفضل لأولادهم حتى لا يخسرونهم في بلاد الأرز.

اقرأ: مي حريري ومنزلها المدمّر – فيديو

وكذلك مثلًا ماغي_بو_غصن قالت إن إبنيْها سيهاجران لبنان العام المقبل لإستكمال تحصيلهها العلمي وقد تلحقهما إلى البلد الذي يختارانه حتى لا تتركهما لوحدهما في بلد غريب له عاداته وتقاليده.

اقرأ: ماغي بو غصن هل تتخلى عن لبنان وتغادر مع إبنيْها؟

وبالعودة لمي ترفه دائمًا عن نفسها وتعيش حياتها كما تريد، وكانت نشرت صورة جديدة له ارتدت فيها فستانًا أبيض مطرزًا طويلًا وصوّرت نفسها من الأسفل، ويبدو أن الشخص الذي التقط الصورة كان جالسًا على الأرض ليظهر كل جسدها وأناقتها والفستان الجميل الذي كانت ترتديه بطريقة محترمة لا مشمئزة.

اقرأ: مي حريري تعتذر من إليسا علنًا – صورة

صورة مي حريري وصورة من الأسفل
صورة مي حريري وصورة من الأسفل
Copy URL to clipboard
26 يونيو 2022
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار