عندما اختفت آمال ماهر واشتكت على زوجها تركي آل الشيخ، بعدما ضربها كما إدعّت لدى البوليس، وقالت أنه أغلق صيدلية شقيقها وهدد أهلها، وتطورت الأحداث ليسحب أغنيتيْن من ألبومها الذي كانت تستعد لإطلاقه آنذاك وقدّمهما لأصالة نصري وأنغام، ساندناها ووقفنا معها وأطلقنا صوتًا رافضًا لما أقنعتنا أنها تتعرض له، بينما صمتت الصحافة المصرية ولم يتدخل غيرنا من الصحافة اللبنانية لأنه كله يخاف تركي الشيخ!.

إقرأ: اتصلنا بآمال ماهر وهذا ما حدث وهذا رد نقيب الفنانين

تركي آل الشيخ يبطش بالصحافة والرسالة الأخيرة لآمال ماهر المختفية

في مصر شُنت حملة شعبية من جمهورها يسأل عن غيابها، حاول نقيب الموسيقيين هاني شاكر الإتصال بها بعدما كتبنا نطالب الكشف عن مصيرها ولم ترد، كان بإمكانها وقتها أن تطمئن الناس، لكنها أحبت الضجة الإعلامية التي حدثت حولها وكبرت التكهنات وزاد نقدنا لتركي، وبعدها فاجأتنا تطلق ألبومها وتعود بلمح البصر لزوجها الذي نظّم من أجلها أكبر حفلة في القاهرة، وحملة تسويق لألبومها في الشهر الأول لأنه يعشقها ولم يؤذها كما أعلنت! أو ربما أذاها وتصالحا وسُويت الأمور بينهما.

آمال ماهر في أولى حفلاتها بعد الاختفاء

النجمات العربيات صمتنّ ما عدا إليسا التي كانت تتفاعل مع المقالات التي كنا ننشرها، ولم تعلّق، واكتفت بإشارات الإعجاب لمقالات دعمنا، وهذا يكفي ويعني إنها كانت تدعمها وتساندها بشكل غير مباشر في الحملة الإعلامية التي خضناها وحدنا.

ليس هذا فقط، بل وسجلت إليسا آنذاك إعجابها بتغريدة لصديقها جان نخول، التي نشر عبرها صورةً لغلاف ألبوم آمال، أما جمهورها فكان أكثر من استمع للمصرية وتغزل بصوتها وأغنياتها وكانت إليسا تُسعد بتعليقاتهم.

أمس خرجت الزميلة نضال الأحمدية تروي ما وصلها من رسائل صادمة من مسؤولين ونافذين في المملكة العربية السعودية بعدما هاجم تركي النجمة اللبنانية بشكل متغطرسٍ لا يشبه مكانته ولا رصانته التي يلاحظها جميع من يعرفه.

تركي آل الشيخ هل غرّد يهين إليسا أم زوجته آمال ماهر ولماذا؟ – فيديو

هذه الرسائل تعني أن آمال حملت هاتف زوجها وكتبت التغريدتين بعدما كانت تطلع على حسابه وتقرأ التغريدات، فلمحت ما كتبته إليسا لأحد جمهورها وغضبت وردت بتسرعٍ.

إليسا قصفت جبهة تركي آل الشيخ والأخير رد بقلة أدب – وثيقة

ما نؤكده هنا وحسب معلوماتنا الموثقة أن الزوجيْن يعرفان كلمتي السر لحسابيهما بعد عودتهما عن الانفصال، ويدخل كلّ منهما حساب الآخر يوميًا، تركي يلغي بعض إعجابات آمال وتغريداتها لجمهورها لأنه يغار عليها وهي تفعل المثل.

لا نريد أن ندين آمال لكن الرسائل لا تزل تصلنا وتبلغنا أنها ساهمت بتحريض تركي ضد إليسا، ولا نفهم لمَ كل هذا الحقد وكيف تتناسى أن زميلتها دعمتها وكانت تساندها في محنتها؟

كنا طوال الفترة الماضية نتجاهل ما تبلغنا إياه شخصيات فنية رفيعة مصرية عنها وعن انتهازيتها، وكيف جعلت تركي يحبها واستغلته ماديًا وأعطاها كلّ ما تريده، لأننا نحب صوتها ونراها مشروعًا هامًا لتصبح نجمة عربية قديرة، لكن مهاجمة إليسا بهذه الطريقة القذرة لأنها فقط الأولى عربيًا تشي بعقدة نقص تعاني منها آمال، أما أصالة التي تعاديها فلا يمكنها محاربتها لأن جهات أعلى بكثير في السعودية تدعمها وتفرض وجودها في الخليج، ولو استطاعت لمَ قصّرت.

فرضية أخرى تقول إن تركي من دفع هؤلاء للتحدث مع الزميلة الأحمدية ليبرئ نفسه من التغريدات، لكن لا تبرئ أيضًا آمال التي لم تتدخل لرد جميل إليسا ولم تحاول تخفيف غضبه، وهي التي تؤثر عليه جدًا لأنه غارق في حبها لدرجة الجنون!

المستشار السعودي لن يرسل أحدًا كذلك ليشوّه سمعة زوجته التي يعشق أمام الرأي العام ويلفّق عنها الأكاذيب، ولن يسمح أن تدفع ضريبة خطئه وسيتحمل المسؤولية إن أذنبت في هذه القضية ولن ينطق حرفًا، إلا إن اختلفا لاحقًا وعادا وانفصلا!

وربما الشيخ من فعل ذلك بإليسا فيقتص منها لأنها ساندت زوجته في محنتها وفي ما أعلنته ويريد أن يفهم إليسا أن آمال نفسها تسدد لها ضربات ولا يعنيها مساندتها لها وأن على إليسا أن لا تتدخل في تأييد أو شجب ما يحدث بينهما.

عبدالله بعلبكي – بيروت