منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نشرت الديلي مايل البريطانية، إن مرتكب المذبحة الذي هاجم مسجدين في نيوزيلاند، أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاماً، وكان أطلق النار داخل المسجد وقتل العشرات بين قتيل وجريح، ومن بينهم أطفال.

نقلت الصحيفة عن شهود عيان إنهم سمعوا أكثر من 50 طلقة نارية أثناء الحادث في مسجد النور.

القاتل المحتمل عرّف بنفسه باسم “برينتون تارانت” على (تويتر) وبث فيديو على الهواء أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد، أثناء صلاة الجمعة.

كما نشر القاتل بياناً من 73 صفحة على، قبل ارتكاب المذبحة، يتوعد من خلالها بـ (هجوم إرهابي) ولم يصدقه أحد.

كما تداولت حسابات على “تويتر” صوراً لأسلحة استخدمها مطلق النار على المسجد تُظهر صندوق سيارة مطلق النار وفيه أسلحة أوتوماتيكية، فيما ظهر المتهم بمقطع فيديو مصور قبيل دخوله المسجد وتنفيذه المجزرة بحق المصلين.

قالت الشرطة النيوزيلندية، إن حصيلة ضحايا الهجوم الإرهابي ارتفعت إلى 49 ضحية حتى الآن.

وكانت الشرطة النيوزيلندية، ذكرت أن منفذ الهجوم رجل كان يرتدي خوذة ونظارات وسترة عسكرية، فتح النار في المسجد من سلاح أوتوماتيكي.

وذكر مفوض الشرطة مايك بوش، أن القتلى سقطوا (على حد علمنا في موقعين، الأول في مسجد في شارع دينز، والثاني في مسجد آخر في شارع لينوود).

وأشار بوش، إلى أن أربعة أشخاص رهن الاعتقال، حتى الآن.

وقالت الشرطة النيوزيلندية إنها فككت عبوات ناسفة عثر عليها في سيارات المتهمين، ودعا السكان في وسط كرايست تشيرش إلى التزام منازلهم، والإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة لأي شخص.

وأفادت وسائل إعلام بأن أحد منفذي الجريمة أسترالي في الـ28 من عمره، يؤمن بأفكار متطرفة، وصوّر بنفسه فيديو وهو يطلق النار على المصلين في المسجد.