منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نشرت الفناة اليمنية بلقيس فتحي صورة جمعتها مع طفلٍ صغير، وظهرت تقرأ له قصة وتعلمه على قراءة الكتب منذ الصغر حتى لا يندمج كثيرًا بسلبيات التكنولوجيا.

علقت على الصورة التالي: “صرلنا أسبوع تقريبًا بدون تلفاز أو آيباد نهائيًا في البيت لبيبي تركي.. فقط نقرأ ونلعب كثيرًا”

وتابعت تسأل الأمهات عن الكتب التي تقرأها لأولادهن: “أي نوع كتب تشترونها للأطفال بعمر سنة ونصف او سنتين وتحسوها ممتعة لهم؟”

بلقيس استخدمت صورتها مع الطفل لتروج للحفاضات المعروفة جدًا في الوطن العربي، لكنها لم تنتبه للخطأ الكبير حيث ظهر هاتفها خلف الكتاب، ما يعني أن كل ما قالته عن القراءة والتكنولوجيا، لأسبوع ليس صحيحًا.

نعلم جيدًا أن الأطفال يعشقون الهواتف والآيباد بسبب الألوان التي تجذب أنظارهم ويسرحون بها، وكان الأجدر لو قالت إنها تركز مع ابنها بالقراءة فقط، والهاتف ظهر بين صفحات الكتاب.

الصورة فضحتها، والغريب أنها لم تنتبه للهاتف الذي ظهر واضحًا في حين قالت إنها والطفل لم يشاهدا التلفاز والآيباد لمدة أسبوع بسبب القراءة.

الهاتف بين صفحات الكتاب
الصورة التي نشرتها وتتحدث فيها عن القراء
الصورة التي نشرتها وتتحدث فيها عن القراء