اليوم يحتفل المسيحيون في لبنان، بذكرى الجمعة العظيمة يوم علّق المسيح على الخشبة وصُلب. يعتبر يوم الجمعة العظيمة من أيّام الصوم الإلزامية للمسيحيين عند جميع الكنائس والطوائف، إذ كان صلب يسوع المسيح يوم الجمعة وذكرت الأناجيل الأربعة تلك الحادثة بالتفاصيل، من بداية القبض عليه، حيث يمتنع في هذا اليوم، عن الأكل والشرب بشكل انقطاع كاملٍ، بدءً من ليل الخميس كما الحال فى الكنيسة البيزنطيّة وأيضًا الكنيسة القبطيّة، وأما بعدها، أي يوم السبت، يكون الطعام غير محلّى وغير مطبوخٍ، ويكون نباتيًا.

ولهذه المناسبة، نظّم المسيحيون من مختلف الكنائس جنازة للسيد المسيح وجالوا بها في بيروت تحديداً، الجميزة، الأشرفية، نهر مار مخائيل، برج حمود، مروراً بمكاتبنا.

كاميرا الزميلة نضال الأحمدية كانت جاهزة لإلتقاط المشهد لعدد من الأشخاص الذين شاركوا بالجنازة خارج الكنيسة وصولاً إلى الشوارع، وقالت: جنازة السيد المسيح الآن وقد علق على خشبة ليفدينا.. وغداً يقوم من بين الأموات.

تعرّضت الزميلة الأحمدية لهجوم كبير من المتألسمين الذين ينادون بالحرية والديمقراطية ولا يعترفون بحرية الآخر وبمعتقداته، ونشرت الأحمدية فيديو آخر، وقالت: لتسقط ديمقراطيتكم وحرياتكم المنافقة.. خسئت يا من لا تحترم الآخر وتعرف بالآخر.