أغلقت حلا شيحة خاصية التعليقات على صورها بعدما سمحت للناس أن يعلقوا، وتحديدًا بعد ظهورها في مهرجان الجونة.

منذ عودتها من الاعتزال لم تسلم بعد من هجوم المتطرفين عليها، والذين يراقبونها ويلاحقونها ويريدون معاقبتها وكأن الله وكّلهم، ويتناسون بالمقابل كل ما يحدث على أراضيهم العربية من حروب وفقر ومجاعة.

حلا شيحة صارت القضية العربية الأولى الأهم للمتزمتين والمتشددين، وصار واجبهم عوضًا عن تحرير فلسطين معاقبتها لكي لا تفعل أخرى ما فعلته، بينما يسمحون لنفسهم أن يرتكبوا أغلب المعاصي سرًا وبعض منهم يجاهر بها وسط أصدقائهم ومحيطهم!

أحد المتابعين كتب لها قبل أن تشعر بالقرف وتمنع التعليقات: (لما انتِ واثقة في نفسك بتقفلي comment ليه؟).

قرار حلا لا يعني ضعفها وعدم ثقتها بل ترفعها ولأنها لا تريد لطاقاتهم السلبية أن تؤثر عليها بعدما تمردت على واقعها، وانتصرت لموهبتها وعادت تصمّم أن تعوّض كل ما فاتها أثناء ١٢ عامًا من الغياب.

الممثلة المصرية نجحت في رمضان عبر مسلسل (زلزال)، ولديها عدة مشاريع مستقبلية ستبدأ تنفيذها تباعًا.

عبدالله بعلبكي – بيروت

حلا شيحة وتعليق أحدهم