منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

تبدو كندا حنا فاتنة في هذه الصور، وأستغرب إبعادها عن أدوار البطولة الأولى، وإذا كان الأمر يحتاج لجمالٍ، زائد موهبة، فكندا حنا كما سلاف فواخرجي من أجمل الممثلات ولا داعي للكلام عن موهبتيهما، ويليق بهما دور العاشقة، وليست نادين نسيب نجيم أهم منهما كي يتم الاعتماد عليها كبطلة ودائماً، ثم أن سيرين عبد النور أكبر من كندا حنا، وسيرين من عمر سلاف فواخرجي.. لم اختيار سيرين والتخلي عن سلاف وسلاف من أهم الاسماء العربية.

لم تهميش الممثلة السورية عن الأدوار الأولى؟

ولماذا لا تعطى كندا حنا كما صفاء سلطان الفرصة وكلتاهما من الجميلات جداً والصغيرات ذلك أن لسلاف فواخرجي هيبتها ولا تتنازل للدخول في مقارعات من هذا النوع.

سارة العسراوي – بيروت