نشرت الممثلة السورية كندة_علوش صورةً لها من داخل منزلها، ظهرت جميلةً كما اعتدناها دائمًا، تطلّ بعفويةٍ أمام الملايين من متابعيها، بعيدًا عن أي تكلّف يزعجنا، نلاحظه عند غيرها من النجمات الشرقيات.

إقرأ: كندة علوش: جربت البوتكس وجالي اكتئاب بسببه! – فيديو

لطالما لفتتْ انتباهنا بتصالحها العالي مع الذات، فنراها تلتقط الصور لها بشكل عادي دون تعقيدات.

كأنّها سيدة عادية تشبه النساء اللاتي نعرفهنّ في الحياة، ما يعني أنها تعيش على كوكبنا، ما يجعلها ترتقي إلى مصاف النجمات الكبيرات، اللواتي كلّما تقدّمن خطوةً مهنية كلّما ازددن تواضعًا.

إقرأ: كندة علوش ترتقي بأمتنا وكم نحتاج لأمثالها! – صورة

تتواصل كندة مع كلّ محبيها دون أن تتعالى على أحدهم.

لكنّها لا تغرق نفسها في مستنقع (السوشيال ميديا).

تعرف كيفية استخدام هذه المواقع، فتروّج عبرها لأعمالها ولقاءاتها، كما تضيء على قضايا إنسانية واجتماعية مهمة.

لم تدخل مثلًا ساحة (التيك توك) كما غيرها من النجمات العربيات، فتقلّل من شأنها ونجوميتها وصورتها الوقورة أمام كلّ من يتابعها ويعجب بشخصيتها وأفكارها وثقافتها.

لا تنشر الفيديوهات التافهة عبر التطبيقات الأخرى، ولا تستعرض ما تمتلكه.

لا تكتب التغريدات التحريضية التي تبثُ الكراهية، بل دائمًا تعمل على نشر ثقافة الحبّ التي نحتاجها مليًا في عالمنا المُجتاح من شياطين الأرض.

يستحق أداؤها الإلكتروني درجةَ ممتاز، لأنّه نابع عن قناعات فكرية رصينة وقيّمة، تميّزها عن زميلاتها.

كندة من الفنانات العربيات القليلات اللاتي لم يسقطن في امتحان مواقع التواصل، بل زاد وهجها أكثر، لتلمع دون انقطاع في سماء النجوميّة.

نقول هذا بثقةٍ وتجرّد يلمسهما أي متابع (شرط أن يكون منصفًا غير كيدي بأحكامه)، وبعيدًا عن حبّنا واحترامنا الكبيريْن لها.

عبدالله بعلبكي – بيروت

كندة علوش
كندة علوش
Copy URL to clipboard
9 مايو 2021
16:16
عودة العتمة إلى لبنان؟!
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار