نشاهد دائمًا الفنانة والراقصة المصرية الكبيرة فيفي_عبده مبتسمين، لأنّها تصدّر لنا الفرح فترقص بإتقان رغم سنّها الستينيّ، ولا تزال تتمتّع بليونةٍ جسمانيّةٍ جيّدة.

إقرأ: فيفي عبده لن تصدّقوا عمرها!

بالفيديو الحديث لها أدناه، نراها ترقص على أغنية النجم اللبناني عاصي_الحلاني.

فيفي من أهم الراقصات، واستطاعت أن تصنع اسمًا في مدرسة الرقص الشرقيّ، بعد العروض الراقصة المميزة التي قدّمتها عبر التاريخ لكلّ من الكبيرات تحية كاريوكا، نعيمة عاكف، نجوى فؤاد، سامية جمال.

لكنّ بعد فيفي ما حدث للرقص الشرقيّ؟

دينا في مصر ترقص بشكل جيّد، لكنها لم تصل لمكانة فيفي أو شهرتها، وتوقّفت كثيرًا عن الرقص بسبب مشاكلها الشخصيّة.

بعد دينا لا توجد سوى بضعة متطفلات على مهنة الرقص الشرقيّ، ممّن يستخدمن هذا الفنّ الجميل من أجل عرض أجسادهنّ والمتاجرة بها لتحقيق الشهرة والمال.

أي أنّنا نفتقر في زمننا هذا لراقصة شرقيّة حقيقيّة مشهورة في كلّ أوطان الشرق العربي.

المخرج اللبناني الراحل سيمون أسمر حاول تخريج العديد من الراقصات الشرقيات من الجيل الجديد، عبر برنامجه (هزي يا نواعم)، والذي عُرض ببداية الألفية الثالثة عبر شاشة (أل بي سي)، لكنّ ما من مشتركة أكملت طريقها ونجحت.

لذا نتمسّك فيفي التي تواظب على نشر فيديوهات عديدة تُمتعنا بها برقصها الأنيق، فلا نرى جسدها بل حركاتها وإيماءات يديْها التي ترافق بتناسقٍ إيقاعات الأغنيّة.

عبدالله بعلبكي – بيروت

Copy URL to clipboard
27 أكتوبر 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد






















منذ سنة

منذ سنة



شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار