نشرت الفنانة العالمية من الأصول المكسيكية تاليا صورتيْن لها من آخر جلسة تصوير فوتوغرافية أجرتها، ظهرت تعرض ترتدي البيبي دول، وتعرض مؤخرتها الكبيرة أمام كلّ قاصٍ ودانٍ عبر (السوشيال ميديا).

خطوة فاجأت كثيرين، لأنّها ومنذ زمن لم تعد تنشر أي صورة جريئة لها.

تاليا يعرفها العرب بعدما دُبلجت مسلسلاتها المكسيكية باللغة العربية الفصحى، بإنتاج لبناني بحت.

من ينسى مسلسل (ماريمار) أو (ماريا ابنة الحي) أو (روزاليندا) أو (ماريا مرسيدس)؟

توقفت عن التمثيل عام ٢٠٠٠، لتسخّر كل وقتها واهتماماتها بالغناء، فتحقق عبر أغنياتها نجاحات كُبرى.

إقرأ: تاليا المكسيكية لن تصدقوا كيف أصبحت وهنا أسرار شبابها!

صورتاها أدناه أصبحتا الأكثر انتشارًا في الكون منذ لحظة نشرهما.

تاليا تبلغ الآن سن الخمسين، لكنّها لا تزال تبدو عشرينية كما تلاحظون لأنّها حافظت على رشاقة جسدها، كما لم تخضع للتجميل.

جرأة كبيرة منها أن تنشر لقطتيْن كهذه، لكنّنا نادرًا ما رأينا تعليقًا مسيئًا لها عبر خانة التعليقات.

الكلّ تغزل بها وبجسدها، ولو كانت عربية للعنوها ورجموها وجلدوها.

ما الفارق بين صورتيْ تاليا وكلّ ما تنشره رولا_يموت مثلًا من صور جريئة؟

إقرأ: رولا يموت: مؤخرتي طبيعية خلقة الله – صورة

لكنّ العربان يشتمون رولا ويصفقون لتاليا تحت مبرر إنها غربية..

أما العربية فيجب أن تُقطع أنفاسها وتُحرم من كافة حرياتها.

علمًا أنّنا لا نحبذ هذه النوعية من الصور، لكنّنا نناقش المبدأ!

إقرأ: تاليا مع صديقتها اللدودة بعد ٢٥ عامًا هل تذكرونهما؟

تاليا المكسيكية
تاليا المكسيكية
تاليا المكسيكية
ماريا ابنة الحي بلقطة جريئة جدًا
Copy URL to clipboard
















منذ 12 شهر

منذ 12 شهر


منذ سنة







شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار