أثارت قضية الفنانة البحرينية حلا_الترك ضد والدتها منى السابر جدلًا كبيرًا في المجتمع العربي، واتهمتها بأخذ مبلغ 200 ألف ريال سعودي أي ما يعادل 100 ألف دولار، ولم تكتفِ بذلك بل شهدت ضد أمها في المحكمة التي أصدرت حكمًا بسجن منى لمدة عامٍ واحدٍ.

الوالدة أطلت عبر السوشيال ميديا وبكت بحرقة بسبب ما فعلته بها إبنتها الوحيدة، وكانت بررت أنها أخذت المال منها لأن طليقها امتنع عن دفع مستحقاها والنفقة لها، لكن حلا أصرّت على إذلال أمها أمام الكل، وشاهدتها تنهار باكية أمام ملايين البشر دون أن يرف لها جبين.

اقرأ: حلا الترك وأسوأ هدية في العالم لأمها

حلا طعنت والدتها حين وافقت أولًا على رفع قضية ضدها رغم أنها تعلم جيدًا لم صرفت هذا المبلغ من حسابها وليس لأشياء شخصية ولا لتعيش حياة رفاهية، إنما لتأمين المصروف اليومي لحلا ولشقيقيْها.

ربما الطفلة تعيش اضطرابًا كبيرًا وقد تكون أيضًا تحت ضغط كبير، لكنها تخطت الـ 18 عامًا ويحق لها أن تقول لا بوجه كل من يقف بوجه أمها، لكنها لا تصرح بكلمة وتلتزم الصمت، ولنفترض صرّحت كيف ستواجه المجتمع العربي وكيف ستواجه القرآن الذي أوصى بالأم والأب وكذلك الإنجيل “أمك ثم أمك ثم أمك”

اقرأ: حلا الترك تحارب أمها مجددًا وتذلها – فيديو

منى صرّحت ببرنامج Et بالعربي وشكرت كل من سأل عنها ووقف معها بهذه المحنة وقالت إنها لا تعرف متى ستُسجن وماذا سيخبيء لها غدًا، وحتى إن دُفع المبلغ كاملًا فلن تغلق القضية إلا إذا أسقطت حلا عن حقها.

الفنانة المغربية مريم_حسين أطلت بفيديو مع أمها وهاجمت حلا وسألتها كيف رفعت قضية ضد والدتها لأجل الأموال فقط؟ وكيف نسيت كل تضحيات والدتها تجاهها؟

اقرأ: والدة حلا الترك تبكي: بنتي صدمتني! – فيديو

كما وجهت مريم رسالة إلى منى طالبتها بالتواصل معها وستتكلّف بالقضية وبدفع المال لها حتى لا تُسجن يومًا واحدًا لأنها في النهاية أم ومن المعيب أن يكون مصيرها السجن..

على حلا الترك أن تحترم أمها ولا تذلها أكثر، ولتفكر بمستقبلها ولتؤمن بالكارما التي ستعود لها نتيجة أعمالها..

Copy URL to clipboard
28 يناير 2022
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
منذ سنتين

منذ سنتين


منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين

منذ سنتين




شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار