نشر أحد التافهين والسخيفين من عالم (السوشيال ميديا) فيديو أظهر أحدهم من المتخلفين المريضين نفسيًا يرتدي لباس المخلوقات الفضائية ويلاحق العالمة مريم نور بوقاحةٍ في إحدى شوارع بيروت.

إقرأ: مريم نور في الشارع بملابس النوم – فيديو

الانحطاط الذي ترونه بالفيديو أدناه، يثبت لكم همجية الكثير من اللبنانيين والعربان الذين يعيشون على هذه الأراضي المباركة بغير استحقاق، والذين دمّروا أوطانهم وباعوها وتاجروا بقضاياهم وأهدموا حضاراتهم.

عالمة من العباقرة كمريم لو عاشت في إحدى الدول الغربية، لكُرّمت على عطاءاتها الفكرية، لنُصّبت لها تماثيل على العلوم التي أجهدت نفسها، تحاول إقناع العربان بالإطلاع عليها، عوضًا عن مشاهدة الأفلام والبرنامج التافهة التي لا تحتوي أي مضمون هادف أو مفيد.

إقرأ: العرب يختارون أجساد العاهرات ومريم نور تنسحب!

مريم التي تركت الكون لتبقى في لبنان الذي اعتاد تهميش كباره، لحقها سخيفٌ مهووس، وصوّرها منحط، تافه، وحقير.

لم يحترما مكانتها العلميّة ولا سنّها ولا حريتها الشخصية.

حسنًا فعلت أنها شتمت ذلك المعاق فكريًا، لكنهما وكما يبدو بالفيديو، أزعجاها بحماقاتهما ودناءة أخلاقهما المعدومة أساسًا.

أين السلطات تعتقل هذيْن المنحّليْن فكريًا ونفسيًا وتعاقبهما لتطفّلهما على مريم؟

أين الأجهزة القضائية وكيف لا تحاكمهما وتجعلهما عبرة لكلّ من يفكر بعد بالتطاول على كبارنا وعلمائنا ومفكّرينا بهذه الأساليب الوضيعة؟

ليّتك هاجرتِ يا مريم، من أجل مَن بقيتِ في لبنان، في أمةٍ تضحك من جهلِها وانحطاطِها الأمم!

عبدالله بعلبكي – بيروت

Copy URL to clipboard
3 ديسمبر 2020
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد














شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار