تعبت كثيرًا الفنانة المصرية الكبيرة سمية الألفي بعد رحيل حبيب عمرها السابق وصديقها ووالد ابنها فاروق_الفيشاوي.

إقرأ: سمية الألفي لم تتخلَ عن فاروق الفيشاوي، وخانها وهذا ما فعلته!

سمية ظلت وفية للراحل قبل وفاته وبعدها، ولم تتركه مطلقًا ولا تزال تذكره بالخير كلما حدّثوها عنه وتسرد كم تشتاق له وتشعر بغيابه.

لشهورٍ طويلة لم تظهر أبدًا، ما جعل الناس يشتاقون لها ويسألون عن أخبارها وإن تجاوزت صدمة رحيل فاروق.

حقيقةً لم نرَ يومًا بهذا الوسط المليء بالخيانات والغدر والنفاق أخلاقًا كتلك الموجودة بشخصية الفنانة الكبيرة.

لكنّنا نطمئنكم، فسمية تعيش حياتها بشكل طبيعي وهي بخير، ولا تزال كالقمر، وتهتم بابنها أحمد الفيشاوي وتزوره دائمًا.

منذ وقتٍ قصير، نشر أحمد صورةً جمعتهما أظهرت سمية بكامل عفويتها وجمالها وطيبتها التي ظهرت مليًا على ملامحها، دون أن تضع أي مساحيق.

ما أجملها وكيف سحرت أنظارنا كلنا وكأنّها أجمل نجمات هوليوود!

فليمنحك الله طول العمر والصحة الدائمة ست سمية!

أحمد الفيشاوي
أحمد الفيشاوي وسمية الألفي
Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة